الرئيسية / رئيسي / رسالة إلى الرئيس.. مشروع قومي لاستعادة السياحة المصرية

رسالة إلى الرئيس.. مشروع قومي لاستعادة السياحة المصرية

د. وليد حيدر

كاتب وصحفي مصري مقيم في الخارج:

 

ماذا يمكن أن تفعل مصر لتنشيط السياحة المصرية، واستعادة الحركة السياحية وسط كل الظروف المحيطة بنا كوجهة سياحية عالمية تعرضت لأزمة كبيرة في الآوة الأخيرة..؟

سؤال يطرحه الجميع، ونبحث جميعاً عن إجابة له، ولا يملك أحد الإدعاء بأنه يملك الإجابة الكاملة عنه، ولكن يمكن أن نبدأ جميعاً على الأقل في طرح بعض الافكار والحلول.

وهي حلول أضعها أمام مسؤول مصر الأول فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي لا نجد غيره لنتحدث إليه، خاصة وأنني سبق وأن التقيت بوزيرين مصريين للسياحة، ورئيسين لهيئة تنشيط السياحة، وطرحت عليهم بعض هذه الأفكار أو السهل منها، ولكن ضاعت وسط الزحام.

بدون مقدمات طويلة، إليكم سيادة الرئيس بعض الاقتراحات التي قد تكون مفيدة، فالحل ونحن ننظر إلى مستقبل مصر يكمن في أن نسعى إلى الإبتكار، مع نسخ تجارب سياحية ناجحة تم تنفيذها بالفعل في دول سياحية أخرى، وتطويع الأفكار لتتناسب مع ظروفنا وإمكانياتنا.

وإليكم سيدي الرئيس بعض الأفكار والمقترحات، التي يمكن أن تتحول مشروع قومي لاستعادة السياحة، ننفذ بعضها سريعاً، بينما يحتاج البعض الآخر إلى رؤية مستقبلية علينا على الأقل أن نبدأ في تنفيذها.

  1. الإعلان عن مهرجان سنوي ضخم للإحتفال برأس السنة الفرعونية المصرية القديمة، وهي أقدم تقويم عرفه العالم، وأن يتم الإحتفال بها في المدن السياحية المصرية بمختلف أنواعها، على أن يكون الإحتفال الأكبر في مدينة القاهرة بجوار الأهرامات، ومدينة الأقصر داخل أحد معابدها، وأن تتم الإحتفالات في شكل مواكب فرعونية يتصدرها مشاهد لملوك وملكات مصر، وأن يرتدي المشاركون الملابس الفرعونية، وأن تتم دعوة أشهر الفنانين في العالم للظهور بالملابس الفرعونية، لنعيد إحياء الثقافة الفرعونية التي لا تزال تشكل تأثيراً كبيراً وجاذبية في وجدان السياح في العالم، لنحتل صدارة الصحف ووكالات الأنباء ومواقع الانترنت في العالم، ونبعث برسائل قوية التأثير تمحو الصورة السلبية والنمطية التي نعاني منها الآن.
  2. الإعلان عن حدث سياحي عالمي ضخم، وهو افتتاح منطقة أهرامات “دهشور” على طريق الفيوم أمام السياح والزوار من العالم، والإعلان عن ذلك في احتفالية ضخمة يحضرها كبار زعماء ونجوم العالم، بعد تجهيزها وتطويرها بشكل سريع، وهما هرمين للملك سنفرو، أبو الملك خوفو، أحدهما هرم مائل والآخر هرم أحمر اللون، وهما أقدم من أهرامات الجيزة، ويصل ارتفاعهما إلى ارتفاع الهرم الثاني، كما أنهما لم يشاهدا من قبل ولا يعرف الملايين في مصر والعالم عنهما شيئاً، وهو حدث سيغير أيضاً الصورة الذهنية السلبية في العالم.
  3. تطوير وافتتاح مطار 6 أكتوبر، بمبنى جديد اقترح أن يكون من تصميم المهندس العالمي المصري هاني عازر، بتصميم جديد ومتطور مستوحى من تصميم الأهرامات، وأن يتم تغيير أسمه إلى مطار الأهرام بدلاً من الأسم الحالي “6 أكتوبر” وأن يخصص هذا المطار للرحلات العارضة “الشارتر” وأن يتم تنظيم رحلات سريعة مثل رحلات نهاية الأسبوع، أو رحلات يوم وليلة، لزيارة الأهرامات الجديدة والقديمة والمتحف المصري الكبير، وكلها تقع في منطقة واحدة.
  4. إنشاء شركة طيران جديدة للرحلات العارضة، تحت اسم شركة الأهرامات للطيران “بيراميدز إيرلاين” يكون مقرها مطار الأهرامات، وأن تتخص في الرحلات العارضة، وأن تعمل من جهة أخرى على تحويل المطار إلى مطار ترانزيت، يربط بين مدن كبرى في العالم، عليها حركة وإقبال بينية كبيرة للسفر، مثل سيدني – لندن، أو مومباي – نيويورك، أو نيودلهي – جنوب أفريقيا، أو الهند أو الصين كدولة من ناحية وكندا واستراليا وجنوب أفريقيا وأميركا من ناحية أخرى، للاستفادة من موقع مصر الجغرافي المتوسط للعالم، مع فرصة زيارة مصر لليلة واحدة، أو ليلتين خلال الرحلة ومشاهدة الأهرامات والمتحف الجديد.
  5. إنشاء مدينة طبية عالمية بجوار المطار الجديد، تتخصص في عمليات اليوم الواحد مثل تصحيح النظر والتجميل والأسنان والعمليات السريعة، لبدء الدخول في منظومة السياحة العلاجية، وإدخال المستشفيات القائمة حالياً أو التي ستقام قريباً في المنطقة إلى منظومة السياحة العلاجية، مثل مستشفى السرطان الجديدة، وتشجيع الأطباء في مصر على الانتقال وبناء مستشفيات صغيرة وعيادات، مع وجود فنادق قريبة منها.
  6. العمل على تطوير مدينة سياحية جديدة في تتوسط تلك المنطقة، على أعلى مستوى تستوعب سياحة التسوق والترفيه، وثقافة الطعام المتنوع، وتعتمد على فكرة الطرقات والمناطق التي لا تدخلها السيارات، وتخصص للمشاة مع ابتكار معالم سياحية حديثة مثل المباني ذات التصميم النادر، لتصبح منفذاً مخصصاً للسياح في المنطقة، وهناك تجارب ناجحة في العالم لمثل هذه المناطق، في دبي وبيروت وأبوظبي والدوحة وغيرهم، على أن تتخللها قنوات مائية وبحيرات كبيرة ونافورة هي الأكبر والأضخم في القارة أو العالم.
  7. إنشاء مركز متطور للمعارض ومركز للمؤتمرات في المنطقة، ومدينة ملاهي وترفيه عالمية، لتصبح مصر مركزاً للمعارض والمؤتمرات المتنوعة لمنطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا.
  8. العمل على تنمية قطاعات جديدة مثل الأزياء وعروض المجوهرات والموضة العالمية، ودعوة الشركات الكبرى في العالم في هذا المجال مع تقديم تسهيلات كبيرة ومجانية لتصبح مصر على سبيل المثال مركزاً للموضة والأزياء في المنطقتين العربية والأفريقية، مع تنمية قطاعات أخرى مثل السينما والتصوير السينمائي والتليفزيوني، وتطوير منطقة الإنتاج الإعلامي المتواجدة بالفعل في المنطقة.
  9. وضع خطة سنوية للمهرجانات السياحية المرتبطة بالاحتفالات الشعبية والثقافية والغنائية، يتم توزيعها على المدن المصرية، مثل مهرجانات البالونات الطائرة “المنطاد”، سباقات الخيول والجمال، النحت على الرمال، عروض الأوبرا والفنون الكلاسيكية، مسابقات الجولف في ملاعب الجولف المصرية الفارغة، عروض الطيران الاستعراضية، سباقات اليخوت والقوارب السريعة، السباقات البحرية والنيلية للقوارب التقليدية القديمة.
  10. فتح أسواق جديدة لتنويع مصادر التدفق السياحي، خاصة من دول لا تضع اشتراطات ومعايير خاصة على سياحها، على أن يكون افتتاح هذه الأسواق بطرق مبتكرة وصادمة مثل تقديم تخفيضات كبيرة على أسعار تذاكر الطيران، وتقديم تذاكر مجانية بأرقام كبيرة عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي، وجمع قاعدة بيانات ضخمة للبريد الالكتروني والمشتركين في الصفحات والمجموعات على تلك المواقع.
  11. فتح خطوط طيران للأسواق الجديدة وتشجيع شركات الطيران بتلك الأسواق على فتح خطوط جوية بتسهيلات في المطارات المصرية، مثل الإعفاء من رسوم الهبوط والإقلاع والإيواء، وأسعار البترول بالتكلفة، وإعفاء مواطني تلك الدول من رسوم المغادرة.
  12. إعادة النظر في قواعد الحصول على التأشيرات السياحية في المطارات المصرية، لتشجيع جنسيات تعاني من الحصول على التأشيرة المصرية، على سبيل المثال فتح التأشيرات السياحية للعرب الذين يحملون الإقامة في الدول الخليجية وهو قرار سيؤدي إلى تدفق سياحي عربي لا يقل عن نصف مليون سائح، وكذلك السياح العالميين الحاصلين على تأشيرات دخول إلى أوروبا وأميركا وكندا وبريطانيا.
  13. تعذية وسائل الإعلام العالمية بصور ولقطات تليفزيونية جديدة عن مناطق مصر السياحة ومقوماتها ومعالم الجذب السياحي، ومناطقها الطبيعية، واتاحتها مجاناً على موقع الكتروني بدون حقوق للنشر، حيث تعاني هذه الوسائل الإعلامية من نقص شديد من الصور واللقطات عن مصر، كما أنها لا تستطيع استخدام الصور المنتشرة على الانترنت نظرا لاحترامهم حقوق النشر، وأن يتم ذلك من خلال مشروع تحت اسم “تصوير مصر”، وسيؤدي ذلك إلى زيادة مساحات النشر، وزمن البث عن مصر، ومخاطبة وسائل الإعلام العالمية عن طريق أخبار إيجابية قد لا تتعلق بالسياحة، ولكنها تسعى إلى تغيير الصورة الذهنية النمطية.
  14. نشر الوعي السياحي بين الأجيال الجديدة في مصر، ووضع مادة في المناهج الدراسية عن السياحة، وكيفية التعامل مع السياح، وثقافة وطريقة تفكير السياح إلى مصر، والفائدة التي يحصل عليها الجميع من تشجيع السياحة، لرفع معدل “صداقة واستقبال الشعب المصري للسائح” وهو معدل عالمي يؤثر كثيراً في قرار السائح باختيار وجهته السياحية.
  15. إنشاء وزارة جديدة واحدة تضم قطاعات السياحة والطيران والمطارات والمعارض والمؤتمرات والمهرجانات والمناطق السياحية والفنادق والقرىة السياحية والملاعب الرياضية.
  16. التوسع في إنشاء الفنادق الصغيرة الأقل من خمسة نجوم، والشقق الفندقية والموتيلات قليلة التكلفة خارج المدن، والمنتجعات الصحراوية.
  17. وضع تصورات لمهرجانات شعبية ترفيهية خفيفة، يشارك فيها الشباب في مواسم حصاد المنتجات الزراعية التي تشتهر بها مصر، مثل القطن والأرز والقمح والمانجو والتمر، وتسجيل أرقام قياسية جديدة مرتبطة بهذه المنتجات، أو مهرجان للحرير ودودة القز، وسباقات للحيوانات الأليفة، وتعد هذه المهرجانات أسلوب عالمي للدعاية والترويج السياحي، بينما لا نملك منها غير بعض المهرجانات السينمائية.
  18. إطلاق تطبيقات مصرية على الهواتف مخصصة للسياح بلغات مختلفة، خاصة هؤلاء السياح الذين لا يجيدون التحدث باللغات المتداولة عاليماً، مثل اليابانية والصينية والكورية ودول شرق أوروبا وغيرها، وتخصيص أرقام هواتف تجيب عليهم بلغاتهم لمساعدتهم، وتشجيعهم على زيارة مصر، حيث يقف عامل اللغة أمام إقبالهم على السياحة إلى مصر وخوفهم من زيارتها.

وأخيراً سيدي الرئيس.. ليس هذا كل شئ، بالتأكيد هناك الكثير من الأفكار والمقترحات، ويمكن أن نفتح موقعاً للأفكار السياحية، من المصريين والأجانب من خلال مشروع قومي مصري للسياحة..

والله ولي التوفيق..

د. وليد حيدر

كاتب وصحفي مصري مقيم في الخارج

walid@walidhaider.com

{هذا المقال مفتوح للمشاركة، ويمكن نسخه ونشره على كل المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي مع ذكر اسم الكاتب}

إترك تعليقاً

شاهد أيضاً

hyperloop

بالفيديو.. الهايبرلوب ثورة في تاريخ انتقال البشر على الأرض أسرع من الطائرة

الهايبرلوب هو مفهوم ل نظام نقل عالى السرعه اطلقه رجل الاعمال والمخترع الامريكى إيلون ماسك وهو عباره عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook

YouTube

Instagram

Follow Me on Instagram
  • أسفار#مالديف

    asfaarmagazine1: "أسفار#مالديف"
    72
    4
  • أسفار#اوكوياما#اليابان

    asfaarmagazine1: "أسفار#اوكوياما#اليابان"
    40
    3
  • أسفا#امستردام#هولندا

    asfaarmagazine1: "أسفا#امستردام#هولندا"
    42
    0
  • اندونيسيا#بالى

    asfaarmagazine1: "اندونيسيا#بالى"
    55
    0
  • اندونيسيا#بالى

    asfaarmagazine1: "اندونيسيا#بالى"
    48
    0
  • اندونيسيا#بالى

    asfaarmagazine1: "اندونيسيا#بالى"
    46
    0
  • أسفار#مالديف

    asfaarmagazine1: "أسفار#مالديف"
    57
    0
  • أسفار#تايلاند

    asfaarmagazine1: "أسفار#تايلاند"
    50
    7
  • أسفار#باريس#فرنسا

    asfaarmagazine1: "أسفار#باريس#فرنسا"
    61
    1
  • أسفار#مسجد#الشيخ#زايد#ابوظبى

    asfaarmagazine1: "أسفار#مسجد#الشيخ#زايد#ابوظبى"
    65
    2